مركز الموهبة والابداع يدعوكم للمشاركة في برنامج فكرتي (أفكار وابتكارات)

مركز الموهبة والابداع يدعوكم للمشاركة في برنامج فكرتي (أفكار وابتكارات)

​مع العلم أن اخر موعد لاستلام المشاركات 1438/06/15هــ

 

وللمشــاركـــة

 

التعليقات

سيمفيليت

SYMPHYLIT

جهاز لعملية قَطْعُ الارْتِفاق

AN APPARATUS FOR SYMPHYSIOTOMY

الملخص

الإختراع (ويسمى سيمفيليت) هو جهاز يستعمل في "عملية قطع الإرتفاق" باستخدامه في فصل مفصل الإرتفاق العاني من ناحيته الخلفية، وهي عملية جراحية يطلق عليها طبيا "بضع الإرتفاق"، وتعتبر عملية منقذة لحياة الطفل أثناء الولادة وأيضا لوالدته حينما يكون حوض الأم ضيقا يعوق الولادة الطبيعية في ضوء القرار الطبي بإجراء هذه العملية، وباتباع التعليمات يُمكّن الجهاز الأطباء والقابلات من إجراء عملية بضع الإرتفاق متى تدربوا عليها.

يتكون الجهاز من ثلاثة أجزاء (شكل 3 وشكل 4):

  1. قنية cannula حجمها 14ج وطولها 14سم مصنوعة من الصلب الغير قابل للصدأ ولها شطبة حادة أمامية ونصفها الخلفي سميك ليسنى إحكام قبضة اليد عليه أثناء الإستعمال.
  2. مردود stylet طوله 14سم مصنوع من الصلب الغير قابل للصدأ ليحتل مكانه بإحكام داخل القنية فيمنع إنسداد تجويف القنية بالأنسجة أثناء دفعها داخل الجسم وله نهاية رأسية تمنع تقدمه خارج شطفة القنية عند إدخاله في تجويفها.
  3. القاطع cutter وطوله 14سم مصنوع من الصلب الغير قابل للصدأ يحل مكان المردود بعد التقدم داخل الجسم وتتكون مقدمته من جانبها العلوي بطول 7ملليمتر من حافة حادة تعمل كمشرط لقطع الأربطة والغضروف من خلف مفصل الإرتفاق العاني متقدما للأمام، وله نهاية بشكل نصف دائرة تمنع تقدمه وبروزه خارج شطفة القنية أثناء إجراء عملية فصل مفصل الإرتفاق العاني .       

الوصف الكامل

خلفية الاختراع

يتسبب عسر الولادة في وفاة حوالي خمسين ألف إمرأة سنويا في البلدان ذات الموارد المحدودة، ولقد تم تطبيق العديد من التدخلات بغرض خفض وفيات النساء الوالدات إلا أن موارد الرعاية الصحية المحدودة وعدم توفر العمالة المدربة تعيق أي تحسن للخدمة الصحية، وتشترط منظمة الصحة العالمية على أن يكون متاحا للنساء خدمة شاملة للولادة بما فيها نقل الدم والعمليات القيصرية، وتوصي منظمة الصحة العالمية بأن يكون معدل إجراء العمليات القيصرية من 5-15% من بين كل الولادات، إلا أن هذه بيانات عام  1985 وهو هدف عالمي، وعلى هذا فإن المعدل المثالي للعمليات القيصرية لتجنب حدوث الوفيات والعواقب الخطيرة في البلدان النامية غير معلوم حاليا، ومنذ العام 1985 فإن الأوساط العالمية للرعاية الطبية اعتبرت المعدل المثالي للعمليات القيصرية من 10-15%، ومن ذلك الوقت فإن العمليات القيصرية أصبحت شائعة سواء في البلدان المتقدمة أو النامية، وإذا كان هناك ضرورة للعملية القيصرية فإجراؤها بالتأكيد يمنع وفاة الوالدة والمولود.

وعملية قَطْعُ الارْتِفاق Symphysiotomy تمثل حلاً بديلا لخفض الوفيات والعواقب الخطيرة المصاحبة لعسر الولادة، لكن على خلاف من العملية القيصرية لا تحتاج لمهارات جراحية خاصة وبالإمكان إتمامها بواسطة القابلة المتدربة عليها، وهي عبارة عن فصل عظمتي الارتفاق بواسطة المشرط الجراحي لتوسيع قطر الحوض ولتيسير عملية الولادة في حالات الولادة المتعسرة، ويتم إجراؤها عادة تحت التخدير الموضعي بواسطة القابلة أو الطبيب وتتطلب القليل من الأجهزة، وتؤدي إلى توسعة قطر الحوض بما يعادل 2.5 سنتيمترا.

تشتمل عناية ما بعد عملية فصل عظمتي الإرتفاق على ضم واجهة عظام الحوض بواسطة الشريط اللاصق بحيث يعاد ضم عظمتي الإرتفاق لسابق وضعهما قبل فصلهما جراحيا للإقلال من الألم ولاستقرار عظام الحوض، وينصح بالراحة في الفراش حتى خمسة أيام تبدأ الوالدة بعدها في الحركة تدريجيا، وخلال هذه المدة يطبق على الوالدة إجراءات منع تكوين جلطة الساقين مع إدخال قسطرة تصريف البول من المثانة.

مؤشرات عملية بضع الإرتفاق:

  1. ضيق الحوض.

2.    رأس الجنين بالمقدمة.

3.    طول المرحلة الثانية من الولادة.

4.    عدم تقدم الجنين بعد استخدام أدوية الدفع.

5.    فشل أو توقع فشل استخدام طريقة شفط الجنين فقط.

 

شروط القيام بعملية بضع الإرتفاق:

  1. الجنين حي.

2.    عنق الرحم كامل الإتساع.

3.    عندما تكون رأس الجنين ليست على أكثر من ثلاثة أخماس فوق الإرتقاء العاني symphysis.

4.    تأخير أو إستحالة إجراء عملية قيصرية.

5.    المقدم متدرب في إجراء عملية بضع الإرتفاق.  

 

الخطوات المتبعة في الطريقة الحالية لعملية بضع الإرتفاق:

  • تقوم مساعدتان بدعم ساقي المرأة مع ثني الفخذين والركبتين، ولا تزيد زاوية بُعد الفخذين عن خط الوسط بمقدار 45° .  

يتم قص العجان episiotomy، فإذا كان موجودا يتم زيادته ليقلل من الشد على جدار المهبل وقناة مجرى البول.

  • القيام بالتخدير الموضعي للجوانب الأمامية والعلوية والسفلية للإرتفاق العاني بحقن محلول الليجنوكين 0.5% مع التأكد من عدم اختراق وعاء دموي.
  • تطهير منطقة العانة بواسطة محلول مطهر.
  • إدخال قسطرة تصريف البول لتحديد قناة مجرى البول.
  • بعد لبس القفاز المعقم يوضع الإصبع السبابة في المهبل لدفع قسطرة البول عن خط الوسط.    
  • باستخدام اليد الأخرى وباستخدام مشرط صلب لعمل فتحة عمودية فوق الإرتفاق العاني.
  • يتم قطع نسيج الغضروف الواقع بين عظمتي الإرتفاق العاني حتى الشعور بضغط المشرط على الإصبع بداخل المهبل.
  • يقطع الغضروف في الإتجاه السفلي ثم يدار المشرط ويقطع الغضروف باتجاه قمة الإرتفاق العاني.
  • متى تم قطع الغضروف كله تبدأ عظمتى الإرتفاق العاني في الإنفصال.
  • تزال قسطرة البول بعد فصل عظمتي الإرتفاق العاني للإقلال من فرص إصابة قناة البول.
  • تقدم رأس الجنين يتسبب في فصل عظمتي الإرتفاق العاني حتى 2.5 سنتيمترا.
  • بعد الولادة يتم إدخال قسطرة تصريف البول وتثبيتها كالمعتاد.
  • ليس بالضرورة إغلاق جرح الجلد إلا إذا كان هناك نزيف دموي .  

 

العناية بالوالدة عقب عملية بضع الإرتفاق:

  • استخدام المسكنات للتخفيف من الألم.
  • استخدام الشريط اللاصق لضم عظمتي الإرتفاق العاني إلى سابق وضعهما قبل فصلهما.
  • تترك قسطرة تجميع البول في مكانها لمدة خمسة أيام على الأقل.
  • تشجيع الوالدة على تناول كميات وافرة من السوائل لإدرار البول.
  • تشجيع الراحة لمدة سبعة أيام بعد الخروج من المستشفى.
  • مساعدة الوالدة على الحركة متى يكون لديها الإستعداد لذلك.
  • في حالة استمرار الألم  وصعوبة الحركة (يحدث في 2% من الحالات) يستخدم العلاج الطبيعي.
  • اتباع وسائل منع جلطة الساقين.

ميزات فصل عظمتي الإرتفاق العاني بقطع الأربطة والغضروف من الخلف هي:

  1. تجنب القطع في الجلد.
  2. تجنب النزيف الدموي الناتج من جرح الجلد.
  3. تحاشي إصابة المثانة وقناة مجرى البول.
  4. عدم حدوث ندبة بالجلد عند التئام الجرح.

والطريقة الحالية هي عمل فتحة في الجلد بمنطقة العانة ثم قطع الأربطة والغضروف بين عظمتي الإرتفاق وقد يعرض المثانة وقناة مجرى البول للإصابة وحدوث إلتهاب بجرح الجلد.

ويقوم الإختراع الحالي بقطع الأربطة والغضروف بين عظمتي الإرتفاق العاني من الناحية الخلفية لتجنب أي ضرر يلحق بالمثانة أو قناة مجرى البول مع غياب تام لاحتمالات نزيف الدم وجرح الجلد وما يمكن أن يصاحبه من إلتهاب وعدوى وعدم حدوث ندبة بالجلد عند التئام الجرح.

ولقد قمنا بعمل البحث الضروري ولم نعثر على أي وثائق أو إختراعات سابقة أو أي طريقة لفصل عظمتي الإرتفاق العاني  symphysis من الخلف بواسطة قطع الأربطة والغضروف.

 

الوصف العام للاختراع

تعتمد الطريقة الحالية لعسر الولادة على عمل فتحة للجلد بمنطقة العانة الا أنه هناك عدة عيوب ومضاعفات لهذه العملية والتي تشمل المخاطر التي تتعلق بالأم مثل ازدياد النزيف و اصابة المثانة و الأمعاء أثناء الجراحة والتهاب بطانة الرحم وحدوث العدوى في مجرى البول وحدوث جلطات دموية في الساقين والرئتين وحدوث عدوى في مكان العملية القيصرية اضافة الى المشاكل التنفسية التي يتعرض لها الجنين.

وهذا الإختراع هو جهاز مصنوع من الصلب الغير قابل للصدأ ومكون من ثلاثة أجزاء:

1. قسطرة خارجية مقاس 14ج وطولها 14 سم بشطبة حادة بالمقدمة وسمك قطر طول نصفها الخلفي ضعف النصف الأول.

2. المبزلة تثبت في تجويف القسطرة ولها شطبة أمامية.

3. لقاطع مستدير الشكل يحل محل المبزلة بعد إدخال القسطرة خلف الإرتفاق، وله مقدمة ذات حافة حادة طولها 7مم تستخدم لقطع الأربطة والغطروف الواصل بين عظمتي الإرتقاء العاني

كيفية عمل الإختراع الجديد:

  • متى اتخذ قرار إجراء عملية بَضْع الإرتفاق يتم شرح عملية بضع الإرتفاق للمرأة ويحصل على موافقتها.
  • تقوم اثنتان من المساعدات بدعم ساقي المرأة مع ثني فخذيها وركبتيها على ألا يزيد إبعاد الفخذين عن 45° عن خط الوسط.
  • لبس قفازين معقمين.
  • استخدام محلول مطهر على العانة والأعضاء التناسلية الخارجية.
  • تحديد مكان الإرتفاق العاني وحافته السفلى.
  • استخدام الليجنوكين 0.5% كمخدر موضعي للجلد والأنسجة في المنطقة التي ستدخل فيها القسطرة.
  • إدخال قسطرة تصريف البول بالمثانة وتثبيتها بالطريقة المعتادة.
  • يتم إدخال قسطرة "سيمفيليت" من خلال الجلد والأنسجة مع مراعاة قربها باستمرار من الحافة السفلى ثم الخلفية للإرتفاق العاني حت تصل القسطرة إلى منتصفها أو تتوقف بوصول أول الجزء الوحشي السميك منها عند مدخل القسطرة.
  • تزال المبزلة ويحل محلها القاطع حتى نهايته في تجويف القسطرة مع ملاحظة أن يكون القاطع باستمرار ملامسا الجانب الخلفي من الإرتفاق العاني ودائما مؤخرة القاطع النصف دائرية متجهة إلى أعلى.
  • يقبض على جزء القسطرة السميك بقبضة اليد ويتم إستعمال قوة ضاغطة معقولة لقطع الأربطة والغضروف الواصل بين عظمتي الإرتفاق العاني مع إستخدام اليد الأخري لإيجاد ضغط مضاد بغرض الفصل بين عظمتي الإرتفاق العاني عن بعضهما.
  • الإستمرار في القطع حتى تنفصل عظمتي الإرتفاق العاني عن بعضهما.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  1. عناصر الحماية:جهاز مصنوع من الصلب الغير قابل للصدأ لإجراء عملية بضع الإرتفاق حينما يتم الوصول طبيا إلى إجرائها.
  2. جهاز كما في عنصر الحماية 1 مصنوع من الصلب الغير قابل للصدأ به قسطرة محيطها الخارجي مقاس 14ج وطوله 14سنتيمترا ومقدمته بها شطبة طويلة حادة وجدار النصف الخلفي للقسطرة ضعف سمك النصف الأول منه للتمكين من قبضة قوية على القسطرة أثناء إدخالها عبر الجلد والأنسجة وأثناء قطع الأربطة والغضروف الواصل بين عظمتي الإرتفاق العاني.
  3. جهاز كما في عنصر الحماية 1 اسمه المبزلة مصنوع من الصلب الغير قابل للصدأ لملء التجويف الداخلي للقسطرة في عنصر الحماية 2 وله مقدمة بها شطبة، وهو يمنع تقوير الأنسجة وسدها لتجويف القسطرة كما في عنصر الحماية 2.
  4. جهاز كما في عنصر الحماية 3 اسمه القاطع مكون من قضيب مستدير مصنوع من الصلب الغير قابل للصدأ طوله 14سنتيمترا ويتم إدخاله في تجويف القسطرة كما في عنصر الحماية 2 ويبرز الجزء الأمامي بحافته الحادة وطوله 7ملليمترا ليملأ شطبة القسطرة حيث يستعمل كمشرط لقطع الأربطة الخلفية للإرتفاق والغضروف الواصل بين عظمتي الإرتفاق العاني لتنفصل العظمتان عن بعضهما، ولدي نهايته الخلفية (الوحشية) بروز على شكل نصف دائرة في نفس الجهة التي بها مقدمة القاطع يحول دون توغله في الأنسجة ويعمل على توجيه القاطع باستمرار لأعلى ملاصقا للجانب الخلفي للإرتفاق.