kku

برعاية معالي وزير التعليم

عربية
  برعاية معالي وزير التعليم مدير الجامعة يفتتح فعاليات مؤتمر "المعلم: متطلبات التنمية وطموح المستقبل" المصدر:  جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي   برعاية معالي وزير التعليم الأستاذ الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، افتتح معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي صباح اليوم الأربعاء، فعاليات مؤتمر "المعلم: متطلبات التنمية وطموح المستقبل"، الذي يقام بتنظيم من الجمعية السعودية العلمية للمعلم بالجامعة "جسم"، وذلك لمدة يومين بفندق قصر أبها. وفي بداية حفل الافتتاح رحب معالي مدير الجامعة بالحضور والمشاركين، مثمنًا رعاية واهتمام معالي وزير التعليم لهذا الحدث العلمي المهم، مشيرًا إلى أهمية دور المعلم في بناء الأجيال وتنمية المجتمع بصفته حجر الزاوية والمحور الرئيسي للعملية التعليمية، مستشهدًا بدعم الحكومة الرشيدة لقطاع التعليم من خلال تخصيص ميزانية ضخمه وبرامج تطويرية وخطط استراتيجية. السلمي: الجامعة تتطلع إلى تحقيق متطلبات التنمية لإعداد معلم المستقبل والاستفادة من التجارب والخبرات المحلية والدولية الناجحة  كما أكد السلمي خلال كلمته على أن الجامعة تولي اهتمامها كغيرها من المؤسسات الوطنية بالإسهام في تطوير العملية التعليمية في المملكة العربية السعودية ومواكبة رؤية المملكة 2030، لافتًا إلى أن الجامعة من خلال هذا المؤتمر تتطلع إلى تحقيق متطلبات التنمية لإعداد معلم المستقبل والاستفادة من التجارب والخبرات المحلية والدولية الناجحة في برامج التنمية المهنية لمعلم المستقبل، وأوضح السلمي أن المؤتمر إضافة إلى الأوراق العلمية المنوعة يشتمل على عدد من الورش التي تستهدف تطوير الجانب المهني والتي يقدمها مدربون مختصون وعلى درجة عالية من الكفاءة، مقدمًا شكره لكل من ساهم في تنظيم وإقامة هذا المؤتمر وآملًا أن يخرج بما يعود بالفائدة على التعليم. من جهته رحب رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر رئيس جمعية جسم الدكتور عبدالله آل كاسي، بمعالي مدير الجامعة والمتحدثين والمشاركين والحضور من مختلف المناطق، مؤكدًا أن اللجنة العلمية للمؤتمر استقبلت أكثر من 233 بحثًا وورقة علمية حكمت من قبل أكاديميين متخصصين، وتم اعتماد 61 بحثًا، منها 27 بحثًا عبارة عن ملصقات علمية سيتم عرضها على عدد من الجلسات الموزعة على يومي المؤتمر، مشيرًا إلى أن برنامج المؤتمر يشتمل 3 حلقات نقاشية يقدمها 9 خبراء دوليين، و8 ورش تدريبية منوعة لمدربين وممارسين وأكاديميين، لافتًا في ختام كلمته إلى أنه تجاوز عدد المسجلين في ورش المؤتمر 1500 مستفيد ومستفيدة. بعد ذلك اطلع حضور حفل افتتاح المؤتمر على عرض مرئي تم من خلاله تقديم نبذة عن جمعية "جسم"، والأهداف التي تطمح لها ورؤيتها ورسالتها، وتطلعاتها والخدمات التي ستخدم مجال التربية التعليم. وقدم أستاذ الدراسات العليا بجامعة طيبه الدكتور عبداللطيف العريني كلمة بالنيابة عن المشاركين، شكر فيها جامعة الملك خالد والجمعية السعودية للمعلم "جسم" على تنظيم هذا المؤتمر، مؤكدًا على أن أهمية هذا المؤتمر تكمن في تحقيق النمو المستمر للمعلمين ،ورفع مستوى أدائهم المهني ،وتحسين اتجاهاتهم، وصقل مهاراتهم التعليمية ،وزيادة معارفهم ومستوى مقدرتهم على الإبداع والتجديد ،من خلال اطلاعهم على التطورات الحديثة في تقنيات التعليم وطرق التدريس ومن خلال زيادة فاعليتهم ورفع كفايتهم الإنتاجية بتعريفهم بأحدث النظريات التربوية والنفسية وتقنيات التعليم الحديثة ،ومن خلال تدريبهم على استخدام الأساليب الحديثة في التعليم كالتعليم المبرمج وتعليم الذات وغيرها من أساليب التعليم الحديثة. وفي ختام الحفل كرم معالي مدير الجامعة المتحدثين في جلسات وورش المؤتمر، وكذلك المدربون، وأعضاء اللجنة العلمية، إضافة إلى أعضاء مجلس إدارة الجمعية السعودية للمعلم "جسم". يذكر أن فعاليات أول أيام المؤتمر تضم 5 جلسات، و 5 ورش عمل، بالإضافة إلى 4 جلسات خاصة بالبوسترات العلمية.

تهنئة لسعادة الدكتور عبداللطيف

عربية
يتقدم مركز الموهبة والابداع وريادة الأعمال بالتهاني والتبريكات لسعادة الدكتور عبداللطيف بن ابراهيم الحديثيوكيل جامعة_الملك_خالد ووكيل اللأعمال والاقتصاد المعرفي وعميداً لمعهد البحوث والاستشارات بالجامعة  بمناسبة صدور ترقيته إلى درجة أستاذ دكتور سائلين المولى له مزيداً من التوفيق والنجاح

الجامعة و"منشآت" تعرضان الفرص الريادية في ختام معسكر تطوير النموذج الأولي

عربية
المصدر : جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي اختتمت جامعة الملك خالد ممثلة في مركز الموهبة والإبداع وريادة الأعمال مساء أمس معسكرها الخاص بتطوير النموذج الأولي لأصحاب الأفكار والمشاريع بمنطقة عسير، والذي أقيم مؤخرًا بالتعاون مع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وذلك بحضور وكيل الجامعة للأعمال والاقتصاد المعرفي الدكتور عبداللطيف الحديثي، في مقر المدينة الجامعية بأبها. فيما شهد الحفل الختامي عرض الفرص الريادية التي تم استنتاجها من خلال فترة إقامة المعسكر، حيث تم عرض 10 مشاركات ريادية مقدمة من شباب وشابات منطقة عسير، كما جرى خلال الحفل عقد لقاء مع عدد من رواد الأعمال المميزين. وأوضح الحديثي في كلمة ألقاها بداية الحفل أن الجامعة تسعد باستضافة هذا المعسكر، والتعاون مع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، انطلاقًا من رؤية مشتركة في خدمة المجتمع وتعزيزًا لدور الجامعة التنموي من أجل إيجاد بيئة محفزة للإبداع والابتكار وريادة الأعمال، واحتضان المشاريع الإبداعية، وتحويلها إلى منتجات اقتصادية، لافتًا إلى أن هذا المعسكر يأتي بالتوافق مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030. كذلك قدم شكره لمعالي مدير الجامعة على دعمه وحرصه على تسريع حركة المعرفة وتوفير الأدوات اللازمة لأبناء الجامعة والمنطقة في مجال ريادة الأعمال، مقدمًا شكره لجميع الجهات التي قامت على إنجاح هذا المعسكر، وعلى رأسها الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ومركز الموهبة والإبداع وريادة الأعمال بالجامعة وكل من ساهم في انجاح هذا المعسكر. وفي ختام الحفل تم تكريم أصحاب المشاريع والفائزين في منافسات المعسكر والجهات المنظمة والمشاركة.

بمناسبة الذكرى الخامسة لبيعة خادم الحرمين

عربية
مدير الجامعة ووكلاؤها يجددون الولاء وينوهون بما شهدته المملكة من تقدم في مختلف المجالات المصدر:  جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي   رفع معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله والقيادة الرشيدة والشعب السعودي بمناسبة الذكرى الخامسة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين ملكًا للمملكة. وأوضح السلمي أن ذكرى البيعة الخامسة تأتي وبلادنا الغالية تنعم بالأمن والأمان وتسجل اسمها بكل فخر في صفحات التطور والتقدم والمنجزات الحضارية الكبيرة، لافتًا إلى ما شهدته مختلف قطاعات الدولة من دعم واهتمام وتحديث وتطوير في اللوائح والأنظمة والممارسات الإدارية الأمر الذي كان له الأثر الإيجابي في جودة العمل ورفع مستوى الأداء. استلهام قصص التضحية وأضاف السلمي أن ذكرى البيعة الخامسة مناسبة غالية على نفوسنا تجسد ما شهدته المملكة العربية السعودية من نماء وتعيدنا إلى استلهام قصص التضحية والبطولة التي صاحبت توحيد هذه البلاد المباركة لتستمر عجلة التنمية ويسير البناء بخُطا ثابتة. السلمي: ذكرى البيعة الخامسة تأتي وبلادنا الغالية تنعم بالأمن والأمان وتسجل اسمها بكل فخر في صفحات التطور والتقدم والمنجزات الحضارية الكبيرة ونوه السلمي بما حظيت به مختلف القطاعات وقطاع التعليم بشكل خاص من دعم ورعاية وتطوير واهتمام مؤكدًا أن ذلك يعكس اهتمام القيادة الرشيدة وإيمانها العميق بأن الاستثمار في الإنسان هو أغلى وأهم درجات الاستثمار، مشيدًا بالدعم الذي لقيته جامعة الملك خالد من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ومؤكدًا أن ذلك حقق للجامعة منجزات كبيرة ومكّنها من توفير بيئة تعليمية متميزة هيأتها لتنال في عام 2017م الاعتماد المؤسسي الكامل لمدة سبع سنوات من هيئة تقويم التعليم والتدريب بالمملكة وأتاح للجامعة أن تقطع شوطًا جيدًا في مجال التحول المؤسسي ومواكبة رؤية المملكة 2030 فضلا عن العديد من المنجزات التي حققتها الجامعة في مجالات التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع. ودعا السلمي في ختام تصريحه الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك العزم والحزم وقائد نهضتنا، وولي عهده الأمين ساعده الأيمن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وأن يحقق لهذه البلاد المباركة المزيد من التقدم والتطور والنماء. كما هنأ وكلاء الجامعة ومنسوبوها مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وولي عهده الأمين والشعب السعودي بمناسبة الذكرى الخامسة للبيعة، مشيدين بما شهده عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - من نمو وازدهار وتطور شمل كافة القطاعات ومختلف المجالات. المتغيرات التنموية الكبيرة وقال وكيل الجامعة المكلف ووكيل الجامعة للأعمال والاقتصاد المعرفي الدكتور عبداللطيف الحديثي: في هذه الأيام تحل علينا ذكرى غالية وعزيزة نحن أبناء المملكة العربية السعودية؛ إنها ذكرى البيعة المجيدة الخامسة لتولِّي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم والذي تشهد المملكة في عهده قفزات هائلة من النهضة والتقدم والرقي في شتى المجالات. وأضاف الحديثي أن المملكة خلال السنوات الخمس الماضية شهدت العديد من المتغيرات التنموية الكبيرة والتغيرات الإيجابية الأمر الذي انعكس على تقدم المملكة في المجالات كافة والتعليم خاصة مؤكداً أن نظام الجامعات الجديد الذي أقر مؤخرًا يمثّل تحولا كبيرا في مسيرة التعليم الجامعي في المملكة وهو الذي يأتي متوائما مع ما ورد في رؤية المملكة 2030. النمو المتسارع ورفع وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن دعجم التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ولولي عهده الأمين وللحكومة الرشيدة، والشعب السعودي كافة بمناسبة ذكرى البيعة الخامسة لتوليه مقاليد الحكم. وقال ابن دعجم: إن هذه الأعوام الخمسة كانت خير شاهد على الحزم والعزم وعلى النمو المتسارع والنهضة الشاملة في مختلف المجالات؛ فقد كانت حافلة بالمنجزات، ومتفردة بما حققته المملكة، ورسمت ملامح المستقبل باهتمام عال، ودقة متناهية، لوطن آمن مستقر وشعب يفخر بقادته، ويرفل في نعيم الأمان والرخاء، وأدعو الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وأن يزيد هذا الوطن رفعة وشموخا ونماءً. واسطة العقد وقال وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد العمري: تهلّ علينا هذه الذكرى الغالية ذكرى البيعة الخامسة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله، والمملكة العربية السعودية تعيش أبهى أيامها رخاءً واستقرارا وأمنا، وستظل بإذن الله تعالى واسطة العقد وشامة العز ما تعاقَبَ الحدثان وما توالت الأزمان في ظل هذا التكاتف بين القيادة الرشيدة وهذا الشعب المعطاء. وجدد العمري البيعة لخادم الحرمين الشريفين حفظه الله، سائلا الله تعالى له التوفيق لما فيه خير العباد والبلاد، وأن يحفظه الله ملهما وقائدا ورائدا للمسيرة المظفرة. فخر واعتزاز وقال وكيل الجامعة للتطوير والجودة ووكيل المشاريع المكلف الدكتور مرزن الشهراني: إن ما تقدمه المملكة اليوم على يد قائدها خادم الحرمين الشريفين من المحافظة على أمنها داخليا والوقوف مع جاراتها في تعزيز أمنها في الخارج، وتقديم الدعم والمساندة لشتى الدول الإسلامية، وحضورها الدائم بين دول العالم ومكانة قراراتها، وما قدمته في مجال مكافحة الإرهاب يجعل المواطن يشعر بالفخر والاعتزاز في ظل قيادتها الحكيمة. وأضاف: كل هذا يوجب علينا الدعاء الخالص الصادق لهذه البلاد المباركة أن يحفظ الله عقيدتها وأمنها وممتلكاتها وولاة أمرها، وتجديد البيعة والثقة لولاة الأمر وفقهم الله، وزرع حب الوطن والدفاع عنه على كل المستويات، والمحافظة على مكتسبات الوطن وممتلكاته، وتعزيز الهوية الوطنية في المحافل المحلية والدولية. دعم وتمكين المرأة كما رفعت وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الأستاذة الدكتورة خلود أبوملحة التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله بمناسبة حلول الذكرى الخامسة للبيعة وتوليه مقاليد الحكم. وقالت: يحتفي الوطن والمواطنون بهذه الذكرى بقلوب ملؤها الحب والأمن والاطمئنان والإنجاز والعطاء والنجاحات على المستوى المحلي والدولي؛ فمنذ تولي الملك سلمان لمقاليد الحكم حرص حفظه الله على مواصلة مسيرة والده المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه، حيث اتسم هذا العهد الزاهر بتسارع عجلة التطوير في كافة القطاعات وفي جميع أنحاء وطننا الحبيب، وها نحن نشهد في كل عام مزيدا من المنجزات التنموية العملاقة في كافة القطاعات تميزت بالشمولية والتكامل في بناء الوطن وتنميته. واشارت أبوملحة إلى ما شهده هذا العام من جهود ومناشط مختلفة أضاءت ومازالت تضيء دروب الوطن الشامخ ودعمت توجهات التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030 اللتين تؤسسان مستقبلًا أكثر إشراقًا وانطلاقًا نحو فضاءات أوسع وأشمل في الإنتاج والتنمية المستدامة التي تعتمد على تنوع مصادر الدخل وتنمية الموارد غير النفطية، إضافة إلى ما حظيت به المرأة السعودية من الدعم والتمكين في شتى المجالات لتشارك أخاها الرجل مسيرة النماء والعطاء.

بمناسبة الذكرى الخامسة لبيعة خادم الحرمين

عربية
مدير الجامعة ووكلاؤها يجددون الولاء وينوهون بما شهدته المملكة من تقدم في مختلف المجالات المصدر:  جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي   رفع معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله والقيادة الرشيدة والشعب السعودي بمناسبة الذكرى الخامسة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين ملكًا للمملكة. وأوضح السلمي أن ذكرى البيعة الخامسة تأتي وبلادنا الغالية تنعم بالأمن والأمان وتسجل اسمها بكل فخر في صفحات التطور والتقدم والمنجزات الحضارية الكبيرة، لافتًا إلى ما شهدته مختلف قطاعات الدولة من دعم واهتمام وتحديث وتطوير في اللوائح والأنظمة والممارسات الإدارية الأمر الذي كان له الأثر الإيجابي في جودة العمل ورفع مستوى الأداء. استلهام قصص التضحية وأضاف السلمي أن ذكرى البيعة الخامسة مناسبة غالية على نفوسنا تجسد ما شهدته المملكة العربية السعودية من نماء وتعيدنا إلى استلهام قصص التضحية والبطولة التي صاحبت توحيد هذه البلاد المباركة لتستمر عجلة التنمية ويسير البناء بخُطا ثابتة. السلمي: ذكرى البيعة الخامسة تأتي وبلادنا الغالية تنعم بالأمن والأمان وتسجل اسمها بكل فخر في صفحات التطور والتقدم والمنجزات الحضارية الكبيرة ونوه السلمي بما حظيت به مختلف القطاعات وقطاع التعليم بشكل خاص من دعم ورعاية وتطوير واهتمام مؤكدًا أن ذلك يعكس اهتمام القيادة الرشيدة وإيمانها العميق بأن الاستثمار في الإنسان هو أغلى وأهم درجات الاستثمار، مشيدًا بالدعم الذي لقيته جامعة الملك خالد من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ومؤكدًا أن ذلك حقق للجامعة منجزات كبيرة ومكّنها من توفير بيئة تعليمية متميزة هيأتها لتنال في عام 2017م الاعتماد المؤسسي الكامل لمدة سبع سنوات من هيئة تقويم التعليم والتدريب بالمملكة وأتاح للجامعة أن تقطع شوطًا جيدًا في مجال التحول المؤسسي ومواكبة رؤية المملكة 2030 فضلا عن العديد من المنجزات التي حققتها الجامعة في مجالات التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع. ودعا السلمي في ختام تصريحه الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك العزم والحزم وقائد نهضتنا، وولي عهده الأمين ساعده الأيمن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وأن يحقق لهذه البلاد المباركة المزيد من التقدم والتطور والنماء. كما هنأ وكلاء الجامعة ومنسوبوها مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وولي عهده الأمين والشعب السعودي بمناسبة الذكرى الخامسة للبيعة، مشيدين بما شهده عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - من نمو وازدهار وتطور شمل كافة القطاعات ومختلف المجالات. المتغيرات التنموية الكبيرة وقال وكيل الجامعة المكلف ووكيل الجامعة للأعمال والاقتصاد المعرفي الدكتور عبداللطيف الحديثي: في هذه الأيام تحل علينا ذكرى غالية وعزيزة نحن أبناء المملكة العربية السعودية؛ إنها ذكرى البيعة المجيدة الخامسة لتولِّي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم والذي تشهد المملكة في عهده قفزات هائلة من النهضة والتقدم والرقي في شتى المجالات. وأضاف الحديثي أن المملكة خلال السنوات الخمس الماضية شهدت العديد من المتغيرات التنموية الكبيرة والتغيرات الإيجابية الأمر الذي انعكس على تقدم المملكة في المجالات كافة والتعليم خاصة مؤكداً أن نظام الجامعات الجديد الذي أقر مؤخرًا يمثّل تحولا كبيرا في مسيرة التعليم الجامعي في المملكة وهو الذي يأتي متوائما مع ما ورد في رؤية المملكة 2030. النمو المتسارع ورفع وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن دعجم التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ولولي عهده الأمين وللحكومة الرشيدة، والشعب السعودي كافة بمناسبة ذكرى البيعة الخامسة لتوليه مقاليد الحكم. وقال ابن دعجم: إن هذه الأعوام الخمسة كانت خير شاهد على الحزم والعزم وعلى النمو المتسارع والنهضة الشاملة في مختلف المجالات؛ فقد كانت حافلة بالمنجزات، ومتفردة بما حققته المملكة، ورسمت ملامح المستقبل باهتمام عال، ودقة متناهية، لوطن آمن مستقر وشعب يفخر بقادته، ويرفل في نعيم الأمان والرخاء، وأدعو الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وأن يزيد هذا الوطن رفعة وشموخا ونماءً. واسطة العقد وقال وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد العمري: تهلّ علينا هذه الذكرى الغالية ذكرى البيعة الخامسة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله، والمملكة العربية السعودية تعيش أبهى أيامها رخاءً واستقرارا وأمنا، وستظل بإذن الله تعالى واسطة العقد وشامة العز ما تعاقَبَ الحدثان وما توالت الأزمان في ظل هذا التكاتف بين القيادة الرشيدة وهذا الشعب المعطاء. وجدد العمري البيعة لخادم الحرمين الشريفين حفظه الله، سائلا الله تعالى له التوفيق لما فيه خير العباد والبلاد، وأن يحفظه الله ملهما وقائدا ورائدا للمسيرة المظفرة. فخر واعتزاز وقال وكيل الجامعة للتطوير والجودة ووكيل المشاريع المكلف الدكتور مرزن الشهراني: إن ما تقدمه المملكة اليوم على يد قائدها خادم الحرمين الشريفين من المحافظة على أمنها داخليا والوقوف مع جاراتها في تعزيز أمنها في الخارج، وتقديم الدعم والمساندة لشتى الدول الإسلامية، وحضورها الدائم بين دول العالم ومكانة قراراتها، وما قدمته في مجال مكافحة الإرهاب يجعل المواطن يشعر بالفخر والاعتزاز في ظل قيادتها الحكيمة. وأضاف: كل هذا يوجب علينا الدعاء الخالص الصادق لهذه البلاد المباركة أن يحفظ الله عقيدتها وأمنها وممتلكاتها وولاة أمرها، وتجديد البيعة والثقة لولاة الأمر وفقهم الله، وزرع حب الوطن والدفاع عنه على كل المستويات، والمحافظة على مكتسبات الوطن وممتلكاته، وتعزيز الهوية الوطنية في المحافل المحلية والدولية. دعم وتمكين المرأة كما رفعت وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الأستاذة الدكتورة خلود أبوملحة التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله بمناسبة حلول الذكرى الخامسة للبيعة وتوليه مقاليد الحكم. وقالت: يحتفي الوطن والمواطنون بهذه الذكرى بقلوب ملؤها الحب والأمن والاطمئنان والإنجاز والعطاء والنجاحات على المستوى المحلي والدولي؛ فمنذ تولي الملك سلمان لمقاليد الحكم حرص حفظه الله على مواصلة مسيرة والده المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه، حيث اتسم هذا العهد الزاهر بتسارع عجلة التطوير في كافة القطاعات وفي جميع أنحاء وطننا الحبيب، وها نحن نشهد في كل عام مزيدا من المنجزات التنموية العملاقة في كافة القطاعات تميزت بالشمولية والتكامل في بناء الوطن وتنميته. واشارت أبوملحة إلى ما شهده هذا العام من جهود ومناشط مختلفة أضاءت ومازالت تضيء دروب الوطن الشامخ ودعمت توجهات التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030 اللتين تؤسسان مستقبلًا أكثر إشراقًا وانطلاقًا نحو فضاءات أوسع وأشمل في الإنتاج والتنمية المستدامة التي تعتمد على تنوع مصادر الدخل وتنمية الموارد غير النفطية، إضافة إلى ما حظيت به المرأة السعودية من الدعم والتمكين في شتى المجالات لتشارك أخاها الرجل مسيرة النماء والعطاء.

صُنع بيدي

عربية
إختتم وحدة مركز الموهبة والإبداع وريادة الأعمال بالتعاون مع وحده الأنشطه بكليه العلوم الطبية التطبيقية فرع تهامة أنشطة هذا الفصل الدراسي لعام 1440-1441   بمعرض (صنع بيدي) وذلك يومي الثلاثاء والأربعاء الموافق١٥-١٦ / ٣ / ١٤٤١ هـ والتي تحتوي على عدة أركان  تعرض مواهب الطالبات وإبداعهن الخاص ️ ركن التصوير ️ركن الكوفي وأطباق الحلويات ️الأعمال اليدوية واللوحات  ️التصاميم

عمادة القبول والتسجيل بالجامعة تدشن حزمة جديدة من الخدمات الإلكترونية

عربية
المصدر:  جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي دشن وكيل جامعة الملك خالد للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن دعجم مجموعة من الخدمات الإلكترونية الجديدة المقدمة من عمادة القبول والتسجيل، والتي تأتي في إطار تطوير الخدمات المقدمة، مع تطوير بيئة العمل الداخلية وتسهيل التواصل بين طلاب الجامعة ومنسوبيها من خلال بوابتها الإلكترونية بشكل فعالٍ وبكفاءةٍ عالية.  ورفع عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور عبدالمحسن القرني شكره وتقديره لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي على دعمه اللامحدود وتوجيهاته المستمرة لتطوير الخدمات المقدمة للطلاب، ولوكيل الجامعة    للشؤون التعليمية والأكاديمية على متابعته الدائمة.  كما أوضح القرني أنه تم إطلاق وتدشين مجموعة من الخدمات بهدف التقليل من الجهد والكلفة، مبينًا أن هذه الخدمات ستساهم في توفير دعم أكثر للعملية الأكاديمية والتسهيل على الطلاب لمتابعة أمورهم الأكاديمية دون الحاجة إلى زيارة العمادة.  كما بين أن الخدمات الجديدة التي تم تدشينها اشتملت على خدمة النطاقات الطلابية، وهي خدمة تتيح توزيع الطلاب ضمن نطاقات تمكن الطالب من معرفة مستواه وأدائه الأكاديمي وفق ألوان محددة ذات دلالات واضحة تتيح للطالب معرفة وضعه الأكاديمي بشكل واضح كما تتيح الخدمة للمرشد الأكاديمي أيضا تصنيف الطلاب وفق نطاقاتهم الأكاديمية لتقديم الإرشاد الأكاديمي للطلاب وفق الحاجة.  واشتملت الخدمات أيضًا على خدمة التواصل مع المرشد، وهي خدمة تتيح للطالب التواصل مع المرشد من خلال أكاديميا، وخدمة المعاملات الإلكترونية والتي تتيح للكليات الرفع بطلبات الطلاب إلكترونيًّا بشكل كامل، ويتم تدقيق الطلب من العمادة من خلال النظام الأكاديمي واعتماد الطلب أو رفضه وإعادته للكلية موضحًا فيه السبب. وشملت الخدمات أيضًا خدمة تحديد المسار، والتي تمكن الطالب من تحديد المسار الخاص به وفق الضوابط التي وضعتها الكلية ويستطيع من خلالها متابعة طلبه من خلال الموقع، بالإضافة إلى خدمة سجل الذوق العام، وهي خدمة تتيح لعضو هيئة التدريس تسجيل ملاحظات عن الطالب أثناء المحاضرات من خلال أكاديميا ويمكن الرجوع إليها عند الحاجة والتأكد من التزام جميع الطلاب بالذوق العام.    هذا بالإضافة إلى خدمة طلب إعادة التصحيح التي تتيح للطالب طلب إعادة تصحيح ورقة الاختبار من خلال أكاديميا دون الحاجة إلى مراجعة الكلية ضمن ضوابط معينة ويستطيع الطالب من خلالها متابعة طلبه، بالإضافة إلى خدمة نتائج الاختبارات الفصلية التي تتيح للطالب الاطلاع على نتائج الاختبارات الفصلية من خلال أكاديميا، كما شملت الخدمات المقدمة خدمة روابط مهمة حيث تتيح للجامعة وضع جميع المستندات الرسمية والروابط التعليمية الهامة على بوابة الطالب أكاديميا.  كذلك خدمة الآيبان وهي خدمة متكاملة لبث المكافأة والمعالجات المتعلقة بها بشكل إلكتروني دون حاجة الطالب الى مراجعة العمادة، إضافة لخدمة طلب قبول الدبلوم التطبيقي، والتي تتيح استقبال طلبات التقديم واستكمال إجراءات القبول بشكل إلكتروني، وخدمة تحديث بيانات قياس والثانوية من خلال طلب القبول، والتي تتيح للطالب تحديث درجات الثانوية، والقياس، والتحصيلي من خلال البوابة دون تدخل العمادة ويتم التكامل في هذه الخدمة مع المركز الوطني للقياس ووزارة التعليم من خلال  (يسّر)، إضافة لاستحداث خدمة متابعة الأداء؛ وذلك سعيًا من العمادة لمراقبة أداء العمل فيها وفي الكليات ولمتابعة الحالات الحرجة أو ذات الطبيعة الخاصة ورصد الغياب والحضور أو الدرجات، والانتظام الدراسي.

العمل على تطوير مقررات المتطلبات

عربية
  الجامعة تستحدث وتطور أكثر من 85 برنامجًا أكاديميًّا لجميع الدرجات العلمية المصدر:  جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي   أنهت جامعة الملك خالد مؤخرًا تطوير أكثر من 85 خطة دراسية للبرامج الأكاديمية لجميع الدرجات العلمية بالجامعة (الدبلوم، الدبلوم العالي، البكالوريوس، الماجستير، الدكتوراه). يأتي ذلك بعد انطلاق مشروع "واكِب" الذي دشنه معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ويهدف لإنشاء وتطوير البرامج الأكاديمية بالجامعة، والذي استهدف أكثر من 100 برنامج أكاديمي في مختلف الدرجات العلمية. فيما أوضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم أن وحدة المناهج والخطط التابعة للوكالة قطعت شوطًا كبيرًا في خطتها لبناء برامج حديثة، إضافة إلى تطوير ما هو قائم حاليًّا عبر الإشراف المباشر على إعداد الخطط الدراسية ومن ثم اعتمادها وتنفيذها، مشيرًا إلى أن من أهم المبادرات التي تصب في مصلحة تطوير البرامج واستحداث كل ما هو جديد في سوق العمل عمل الوحدة خلال الفترة الحالية على تطوير متطلبات الجامعة والتي تمثلت في اللغة العربية، والثقافة الإسلامية، إضافة إلى اللغة الإنجليزية. ابن دعجم: نعمل حاليًّا على تطوير مقررات متطلبات الجامعة والتركيز على عدد من المهارات المهمة لسوق العمل كذلك أكد ابن دعجم أن الوحدة منذ إنشائها عملت على تطوير وإنشاء أكثر من 4 برامج في مرحلة الدبلوم، و26 برنامجًا آخر لمرحلة البكالوريوس، إضافة إلى 7 برامج دبلوم عال، و41 في مرحلة الماجستير، كذلك 9 برامج في مرحلة الدكتوراه، لافتًا إلى أن الوحدة تعمل خلال الفترة الحالية أيضًا على توفير عدد من المهارات الجامعية والمهنية والحياتية لطلاب وطالبات الجامعة في عدة مجالات، مما سيسهم في صقل مواهب الخريجين وتهيئتهم لسوق العمل الواعد. من جهتها بيّنت المشرفة العامة على وحدة المناهج والخطط الدكتورة أضواء الأحمري حرص واهتمام الوحدة على المواكبة والاستمرار في تطوير الخطط الأكاديمية بالأقسام وتحديثها بشكل دوري بما ينعكس على تحسين مخرجات التعلم ومنافستها في سوق العمل، كما أكدت حرص الوحدة أيضًا على توجيه الطلاب والطالبات إلى برامج مناسبة وفقًا لرؤية المملكة 2030، بالإضافة إلى إنشاء برامج بينية جديدة تخدم مخرجاتها بما يتواءم مع الخطة الوطنية للتوظيف في القطاعين العام والخاص. يذكر أن الجامعة أولت مشروع "واكب" اهتمامًا كبيرًا، وذلك لتحقيق خطتها الاستراتيجية، إضافة إلى تحقيق رؤيتها تماشيًا مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030 والتي تتمثل في أن تكون ضمن أفضل 200 جامعة على مستوى العالم. الجامعة تستحدث وتطور أكثر من 85 برنامجًا أكاديميًّا لجميع الدرجات العلمية المصدر:  جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي   أنهت جامعة الملك خالد مؤخرًا تطوير أكثر من 85 خطة دراسية للبرامج الأكاديمية لجميع الدرجات العلمية بالجامعة (الدبلوم، الدبلوم العالي، البكالوريوس، الماجستير، الدكتوراه). يأتي ذلك بعد انطلاق مشروع "واكِب" الذي دشنه معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ويهدف لإنشاء وتطوير البرامج الأكاديمية بالجامعة، والذي استهدف أكثر من 100 برنامج أكاديمي في مختلف الدرجات العلمية. فيما أوضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم أن وحدة المناهج والخطط التابعة للوكالة قطعت شوطًا كبيرًا في خطتها لبناء برامج حديثة، إضافة إلى تطوير ما هو قائم حاليًّا عبر الإشراف المباشر على إعداد الخطط الدراسية ومن ثم اعتمادها وتنفيذها، مشيرًا إلى أن من أهم المبادرات التي تصب في مصلحة تطوير البرامج واستحداث كل ما هو جديد في سوق العمل عمل الوحدة خلال الفترة الحالية على تطوير متطلبات الجامعة والتي تمثلت في اللغة العربية، والثقافة الإسلامية، إضافة إلى اللغة الإنجليزية. ابن دعجم: نعمل حاليًّا على تطوير مقررات متطلبات الجامعة والتركيز على عدد من المهارات المهمة لسوق العمل كذلك أكد ابن دعجم أن الوحدة منذ إنشائها عملت على تطوير وإنشاء أكثر من 4 برامج في مرحلة الدبلوم، و26 برنامجًا آخر لمرحلة البكالوريوس، إضافة إلى 7 برامج دبلوم عال، و41 في مرحلة الماجستير، كذلك 9 برامج في مرحلة الدكتوراه، لافتًا إلى أن الوحدة تعمل خلال الفترة الحالية أيضًا على توفير عدد من المهارات الجامعية والمهنية والحياتية لطلاب وطالبات الجامعة في عدة مجالات، مما سيسهم في صقل مواهب الخريجين وتهيئتهم لسوق العمل الواعد. من جهتها بيّنت المشرفة العامة على وحدة المناهج والخطط الدكتورة أضواء الأحمري حرص واهتمام الوحدة على المواكبة والاستمرار في تطوير الخطط الأكاديمية بالأقسام وتحديثها بشكل دوري بما ينعكس على تحسين مخرجات التعلم ومنافستها في سوق العمل، كما أكدت حرص الوحدة أيضًا على توجيه الطلاب والطالبات إلى برامج مناسبة وفقًا لرؤية المملكة 2030، بالإضافة إلى إنشاء برامج بينية جديدة تخدم مخرجاتها بما يتواءم مع الخطة الوطنية للتوظيف في القطاعين العام والخاص. يذكر أن الجامعة أولت مشروع "واكب" اهتمامًا كبيرًا، وذلك لتحقيق خطتها الاستراتيجية، إضافة إلى تحقيق رؤيتها تماشيًا مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030 والتي تتمثل في أن تكون ضمن أفضل 200 جامعة على مستوى العالم.

طالبات الإعلام والاتصال بالجامعة يُقِمن بأدبي أبها ندوة حول التعامل مع السياح

عربية
المصدر:  جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي أقامت طالبات قسم الإعلام والاتصال بجامعة الملك خالد مساء أمس الأربعاء في مقر نادي أبها الأدبي، ندوة بعنوان "تحسين أصول التعامل مع السائح وأثره على السياحة بمدينة أبها"، وذلك ضمن أعمال حملة "ترحاب" التي ينظمها ويشرف عليها قسم الإعلام والاتصال بالجامعة. وشهدت الندوة حضور رئيس قسم الإعلام والاتصال بالجامعة الأستاذ الدكتور علي بن شويل القرني، ورئيس قسم اللغة العربية الدكتور أحمد التيهاني، وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة وأعضاء نادي أبها الأدبي وعدد من المهتمين بالسياحة في منطقة عسير. فيما تناولت الندوة عدة محاور شملت التجارب السياحية العالمية في إطار التعامل مع السياح، وذلك بإدارة عضو هيئة التدريس بإعلام جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عوض ابراهيم، هذا وقد أثرى الحوار أيضًا عضو هيئة التدريس بقسم الإعلام والاتصال الدكتور عبدالله آل مرعي عسيري من خلال الحديث عن تجربتين في مجال السياحة، بالإضافة إلى مشاركة من المرشد السياحي الأستاذ خالد آل طوق والذي فصل في تجربته مع السياح مؤكدًا على أن التمسك بأخلاق الإسلام الحميدة هي خير تِرحاب بسياح المملكة. كما أشاد رئيس قسم اللغة العربية بالجامعة الدكتور أحمد التيهاني بعنوان الحملة "تِرحاب"، مشيرًا إلى بلاغته وإيصاله الفكرة بشكل صحيح، وأكد بصفته مديرا بالنادي الأدبي أن جميع مرافق النادي ترحب بطلاب وطالبات الجامعة في أي وقت. وفي ختام الندوة أعلن مشرف التدريب بقسم الإعلام والاتصال الدكتور علي آل زهير القحطاني فوز الحملة بأفضل مشروع تخرج لطالبات قسم الإعلام والاتصال للفصل الأول من العام الجامعي 441هـ، مثنيًا على تميز الحملة فكرة وتنفيذًا.

8 ورش تطلقها عمادة الموارد البشرية بالجامعة وتستهدف التخطيط لتطوير أعضاء هيئة التدريس

عربية
المصدر:  جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي أطلقت عمادة الموارد البشرية بجامعة الملك خالد ممثلة في وكالتها لتطوير الموارد البشرية، ورش التخطيط الاستراتيجي للتطوير المهني لأعضاء هيئة التدريس، وذلك في مدينة جدة، بواقع 8 ورش تستهدف كل ورشة 30 عضو هيئة تدريس من الجنسين. وأوضح وكيل عمادة الموارد البشرية لتطوير الموارد البشرية الدكتور ناصر آل قميشان أن  عمادة الموارد البشرية تهدف إلى بناء رؤية لتطوير أعضاء هيئة التدريس مهنيًّا من خلال بناء استراتيجية يكون أحد مداخلها المهمة الاطلاع على آراء المستفيدين الأساسيين من هذه الخطة وهم أعضاء هيئة التدريس في الجامعة؛ ولذلك تم وضع 8 ورش عملية تستهدف ما مجموعه 240 عضو هيئة تدريس وقسمت هذه الورش إلى عناوين تشكل مفاصل الاستراتيجية، وستكون هذه الورش على شقين، الأول في كل ورشة جانب معرفي يتم تزويد المتدرب من خلاله بقيم ومهارات معرفية يستفيد منها في حياته العملية، والجانب الآخر عبارة عن استطلاع رأي وسماع مقترحات وتدريب عملي على عناصر محددة ستكون مدخلا مهمًّا في وضع استراتيجية التطوير المهني لأعضاء هيئة التدريس. وأشار آل قميشان إلى أن مخرج هذه الورش التدريبية التي ستقدم خلال الشهرين القادمين سيكون عبارة عن وثائق استراتيجية سيتم الانطلاق من خلالها لوضع خطط تنفيذية سنوية وخطط تطوير لأعضاء هيئة التدريس في مسارات مختلفة من أبرزها مسار الكفايات والجدارات وهي كل المهارات التي يجب أن يتصف بها عضو هيئة التدريس خاصة في البحث العلمي والتعليم والتعلم، ومسار الخبراء بحيث يتم صناعة خبراء ليقوموا بعملية قيادة التنمية سواءً داخل الجامعة أم خارجها، والمسار الثالث هو مسار القيادات ومن خلاله يتم تأهيل قيادات أكاديمية واعدة.